منتدى العاتري للابداع
اهلا وسهلا بزائرنا الكريم نرجو منك التسجيل معنا والف شكر

منتدى العاتري للابداع

منتدى يهتم بالإبداع و النقد البناء
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول ">

>























a href="http://www.twodollarclick.com/index.php?ref=alielateri">


شاطر | 
 

 الدعاية والحرب النفسية.....2

اذهب الى الأسفل 

ما تقييمك للموضوع
 استفدت من الموضوع
 اعجبك
 لم يعجبك
استعرض النتائج
كاتب الموضوعرسالة
alielateri
المدير
المدير
avatar


مُساهمةموضوع: الدعاية والحرب النفسية.....2   الأحد أبريل 19, 2009 10:56 am

الحرب الدبلوماسية والحرب الاقتصادية :
وقد تستخدم الدبلوماسية مثلا لحث الأمم لكى تدخل فى أحلاف أو لكى تبقى على الحياد، كما قد تستخدم لتمزيق أحلاف معادية قائمة فعلا.
ويمكن أن تستخدم لوقف وإنهاء حروب بالمفاوضات حتى مع استمرار قيام العمليات الحربية.
وقد استخدمت الدبلوماسية فى هذه الصورة الأخيرة سنة 1945 عندما بذلت الجهود لإنهاء الحرب ضد اليابان فى الميدان الدبلوماسى لا فى الميدان العسكرى.
وفى سنة 1935 عندما أرادت بريطانيا منع إيطاليا من مهاجمة الحبشة استخدمت النفوذ الدبلوماسى عن طريق عصبة الأمم كما طبقت بعض ألوان الضغط الاقتصادى بوساطة التجارة العالمية، وتحدد الولايات المتحددة فى الوقت الحاضر التجارة مع الدول الشيوعية بينما تقدم المنح والمعونات الاقتصادية بسخاء للدول الصديقة لها، التى تحالفها.
ومع هذا فإن كلا من الحرب الدبلوماسية والحرب الاقتصادية تعتبر وسيلة منفصلة تماما عن الأخرى وتقوم بتنفيذ كل منها هيئة خاصة مثل السلك الدبلوماسى بالنسبة للأولى والهيئات الاقتصادية الأخرى الخاصة بالنسبة للثانية، وتعمل هذه الهيئات بحيث يمكن أن تؤثر فى عدد كبير من الناس ولكنها لا تتصل اتصالا مباشرا بهم.. بل ان الدبلوماسية خاصة توجه فى الحدود التى تعمل فيها وغالبا ما يكون عملها فى هذه الحرب فى صورة غير مباشرة، ودون أى اتصال مباشر مع الجماهير.
ولعل أقرب مثال للحربين الدبلوماسية والاقتصادية ضدنا هو ما تقوم به الدعاية الصهيونية فى المجالات الدبلوماسية والاقتصادية ابتغاء التآمر علينا وإلحاق الضرر بنا.

الدعاية الدينية والدنيوية :
يجب علينا أن نميز بين الدعاية الروحية التى تدعو إلى الإيمان الدينى، والدعاية الدنيوية التى تستهدف اتجاهات سياسية، ولقد كانت الدعاية الروحية ألة قوية استخدمتها الكنيسة الرومانية قبل أن تستخدمها الأمم لأغراضها الخاصة أجيالا طوالا.
وقد لا نوافق الكاتب علىرايه لان السياسة دين والدينسياسة ولذلك يمكن تقسيم الدعاية من هذا المنظور الى دعاية ايجابية وهو ما عرف بالدعوة وهي مهنة الانبياء عليهم الصلاة والسلام والدعاة الى الله في كل زمان ومكان.ودعاية سلبية:وهي الدعاية الى الباطل والضلال والانحراف والاستهواء والرذيلة.....وهي دعاية للشر بكل انواعه...لان كلمة الدعاية لا تحما في ذاتها اي معنى للايجابية او السلبية..وهي قرين لفظ الدعوة الا ان الاستعمال السلبي لكلمة الدعاية وتوظيفها توظيفا سيئاجعل الناس ينفرون منها وينظرون اليها نظرة سلبية مريبة
وصلاة القداس التى دعا إليها البابا أوربان الثانى فى كليمزنت من أعمال فرنسا فى سنة 1095 لنصرة أول حملة صليبية كانت عملا بارزا من أعمال الدعاية.
وفى سنة 1633 أنشا البابا جريجورى الخامس عشر ما يمكن أن يعد أول هيئة للدعاية بقصد نشر الكثلكة (المعتقد الكاثوليكى).
وهكذا يتضح أن الدعاية الدينية تستخدم إما لنشر الأديان أو أنها تستخدم كوسيلة سياسية ضد عدم إيمان دولة أخرى بالأديان السماوية بل إننا نجد فى كثير من الأحيان استخدام اللغة كعائل قومى وكأسلوب فى الدعاية وان تكن نظرية "ارتباط القومية باللغة" قد أثارت رد فعل قوى فى المحافل الفرنسية، الفكرية والسياسية، لأنها كانت تخالف مطامع فرنسا وتعرض مصالحها للأخطار.
الدعاية الدنيوية وأمثلة من الدعاية للحرب :
وقد أصبحت الدعاية الدنيوية عملا منظما تقوم به الأمم فى السنوات الأخيرة فقط ولكن ما من شك فى أنه قديمة قدم الإنسان نفسه وقد بدأت فى طابع بدائى تبعا لطاقة الإنسان وقدرته على نشر ارائه وأفكاره وقد استخدمها "جدعون" عندما نجح فى ايهام أهل "مدين" بأن جيشه –الذى كان يتكون فقط من ثلاثمائة مقاتل– أقوى من جيشهم الكبير العدد، واستخدمها "وانج منج" فى الصين كما استخدمها تيمو ستوكليس الأثينى (نسبة إلى أثينا) ويصف هيرودوت المؤرخ استخدام تيمو ستوكليس للدعاية استخداما ناجحا بقوله :
"وبعد أن تخير تيموستوكليس أقوى سفن أهل أثنيا أبحر منها إلى حيث توجد مياه تصلح للشرب ثم حفر على الصخور بضعة أسطر وعاد لتوه، فلما جاء سكان الجزر من الأيونيين قرأوا هذه السطور التى جاء فيها :
"يا أهل أيونيا... انكم تخطئون ضد أبائكم فى معاونتكم العدو لإذلال بلاد اليونان... لهذا انضموا إلينا فإن لم تستطيعوا هذا عودوا بقواتكم واطلبوا من أهل كاريا أن يفعلوا هذا أيضا، فإن لم تستطيعوا لا هذا ولا ذاك وكنتم فى حاجة للبقاء فى صفوف العدو فتمارضوا عندما تبدأ المعركة ويشتد القتال وتذكروا دائما أنكم من نسلنا وأن أعداء المتبربرين لنا إنما بدأ أصلا منكم وبسببكم".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدعاية والحرب النفسية.....2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العاتري للابداع :: فنون الاتصال ومهاراته :: الحرب النفسية-
انتقل الى: