منتدى العاتري للابداع
اهلا وسهلا بزائرنا الكريم نرجو منك التسجيل معنا والف شكر

منتدى العاتري للابداع

منتدى يهتم بالإبداع و النقد البناء
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول ">

>























a href="http://www.twodollarclick.com/index.php?ref=alielateri">


شاطر | 
 

 ادابه صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
selma
عضو
عضو
avatar


مُساهمةموضوع: ادابه صلى الله عليه وسلم   الجمعة مايو 29, 2009 5:46 pm

السلام :

كان يمر بالصبيان فيسلم عليهم متفق عليه

كان يمر بالنساء فيسلم عليهن أحمد وأبو داود والترمذي و صححه الألباني

كان إذا لقيه أحد من أصحابه فقام معه قام معه فلم ينصرف حتى يكون الرجل هو الذي ينصرف وإذا لقيه أحد من أصحابه فتناول يده ناوله إياها فلم ينزع يده منه حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده منه وإذا لقي أحدا من أصحابه فتناول أذنه ناوله إياها ثم لم ينزعها حتى يكون الرجل هو الذي ينزعها عنه ابن سعد و صححه الألباني

كان لا يصافح النساء في البيعة أحمد وحسنه الألباني

النوم :

كان ينام أول الليل ويحيي آخره متفق عليه

كان إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول : اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ? ثلاث مرات ] رواه أبو داود و صححه الألباني

كان إذا أراد أن ينام وهو جُنُب غسل فرجه وتوضأ للصلاة متفق عليه

كان إذا أخذ مضجعه من الليل قال : باسم الله وضعت جنبي اللهم اغفر ذنبي واخسأ شيطاني وفك رهاني وثقل ميزاني واجعلني في النديَّ الأعلى ] رواه أبو داود وصححه الألباني

كان إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده ثم يقول باسمك اللهم أحيا وباسمك أموت وإذا استيقظ قال : الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور متفق عليه

كان إذا أوى إلى فراشه قال : الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي له مسلم

كان لا ينام حتى يقرأ { آلم تنزيل } السجدة و{ تبارك الذي بيده الملك } أحمد والترمذي والنسائي و صححه الألباني

كان إذا تضور من الليل قال : لا إله إلا الله الواحد القهار رب السماوات والأرض وما بينهما العزيز الغفار النسائي و صححه الألباني ( تضور : تلوى )

كان لا ينام حتى يقرأ ببني إسرائيل والزمر أحمد والترمذي و صححه الألباني ( بني إسرائيل : سورة الإسراء )

كان إذا أخذ مضجعه قرأ { قل يا أيها الكافرون }حتى يختمها الطبراني وحسنه الألباني

الفأل والطيره :

كان يعجبه الفأل الحسن ويكره الطيرة ابن ماجه و صححه الألباني ( الطيره : التشاؤم )

كان يتفاءل ولا يتطير وكان يحب الاسم الحسن أحمد و صححه الألباني

كان يعجبه إذا خرج لحاجته أن يسمع : يا راشد ! يا نجيح ! الترمذي و صححه الألباني

- آداب أخرى :

كان إذا جاءه أمر يسر به خر ساجدا شكرا لله تعالى أبو داود وابن ماجه وحسنه الألباني

كان إذا اتاه الأمر يسره قال : الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وإذا أتاه الأمر يكرهه قال : الحمد لله على كل حال ابن السني والحاكم و صححه الألباني

كان يغير الاسم القبيح الترمذي و صححه الألباني

كان يأمر بتغيير الشعر مخالفة للأعاجم الطبراني وحسنه الألباني

كان إذا حلف قال: والذي نفس محمد بيده ابن ماجه و صححه الألباني

كان يحلف : لا ومقلب القلوب البخاري

كان يحب التيامن ما استطاع في طهوره وتنعله وترجله وفي شأنه كله متفق عليه

كان يجعل يمينه لأكله ومشربه ووضوئه وثيابه وأخذه وعطائه وشماله لما سوى ذلك أحمد و صححه الألباني

كان أحب العمل إليه ما دووم عليه وإن قل البخاري

كان يقبل الهدية ويثيب عليها البخاري

كان إذا أتى باب قوم لم يستقبل الباب من تلقاء وجهه ولكن من ركنه الأيمن أو الأيسر ويقول : السلام عليكم ? السلام عليكم أحمد و صححه الألباني

كان إذا أكتحل اكتحل وترا أحمد و صححه الألباني

كان إذا بلغه عن الرجل شيء لم يقل : ما بال فلان يقول ولكن يقول : ما بال أقوام يقولون كذا وكذا أبو داود و صححه الألباني

كان يعجبه الرؤيا الحسنه أحمد والنسائي و صححه الألباني



السفر

كان إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه فآيتهن خرج سهمها خرج بها معه متفق عليه

كان إذا ودع رجلا أخذ بيده فلا يدعها حتى يكون الرجل هو الذي يضع يده ويقول : استودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك أحمد والترمذي والنسائي و صححه الألباني

كان يستحب أن يسافر يوم الخميس البخاري

كان إذا استوى على بعيره خارجا إلى سفر كبر ثلاثا ثم قال : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين . وإنا إلى ربنا لمنقلبون } اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل . وإذا رجع قالهن وزاد فيهن : آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون مسلم

كان إذا نزل منزلا لم يرتحل حتى يصلي الظهر أحمد وأبو داود والنسائي و صححه الألباني

كان إذا عرّس وعليه ليل توسّد يمينه وإذا عرّس قبل الصبح وضع رأسه على كفه اليمنى وأقام ساعده أحمد وابن حبان و صححه الألباني ( عرّس : التعريس هو نزول المسافر أثناء سفره للنوم والراحة )

كان يجمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء في السفر البخاري

كان إذا قدم من سفر تلقي بصبيان أهل بيته مسلم

كان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فصلّى فيه ركعتين متفق عليه



عشرة النساء

كان لا يطرق أهله ليلا متفق عليه

كان لا يفضل بعض أزواجه على بعض في القسم من مكثه عندهن أبو داود

كان يقسم فيعدل ويقول : اللهم هذا قسمي في ما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك أبو داود

كان يتوضأ ثم يقبّل ويصلّي ولا يتوضأ أحمد وأصحاب السنن و صححه الألباني

كان يباشر نسائه فوق الإزار وهن حيّض مسلم

كان يطوف على جميع نساءه في ليلة بغسل واحد متفق عليه

كان إذا أراد أن يباشر امرأة من نسائه وهي حائض أمرها أن تأتزر ثم يباشرها البخاري



الأطعمة والأشربة

كان إذا قرّب إليه طعام قال : باسم الله فإذا فرغ قال : اللهم إنك أطعمت وسقيت وأغنيت وأقنيت هديت واجتبيت اللهم فلك الحمد على ما أعطيت أحمد و صححه الألباني

كان يأكل بثلاث أصابع ويلعق يده قبل أن يمسحها مسلم

كان لا يأكل متكئا أحمد و صححه الألباني

كان إذا أكل طعاما لعق أصابعه الثلاث مسلم

كان إذا أكل وشرب قال : الحمد لله الذي أطعم وسقى وسوّغه وجعل له مخرجا أبو داود والنسائي و صححه الألباني

كان إذا شرب تنفس ثلاثا ويقول : هو أهنأ وأمرأ وأبرأ متفق عليه

كان يشرب في ثلاثة أنفاس يسمي الله في أوله ويحمد الله في آخره ابن السني و صححه الألباني

كان يكره أن يؤخذ من رأس الطعام البيهقي في الشعب و حسنه الألباني

كان يستعذب الماء _وفي لفظ : يستقى له الماء العذب _من بئر السقيا أحمد وأبو داود و صححه الألباني

كان إذا أراد أن يأكل أو يشرب وهو جنب غسل يديه ثم يأكل ويشرب أحمد وأبو داود والنسائي و صححه الألباني

كان أحب الشراب إليه الحلو البارد أحمد والترمذي و صححه الألباني

كان أحب العرق إليه ذراع الشاة أحمد وأبو داود و صححه الألباني ( العَرَق : العظم بقي عليه بعض اللحم )

كان يحب الحلواء والعسل متفق عليه

كان يحب الدباء أحمد والترمذي و صححه الألباني ( الدباء : القرع)

كان يحب الزبد والتمر ] رواه أبو داود و صححه الألباني

كان يأمل البطيخ بالرطب ويقول : يكسر حر هذا ببرد هذا وبرد هذا بحر هذا ] رواه أبو داود و صححه الألباني

كان يأكل القثاء بالرطب متفق عليه ( القثاء : الخيار )

كان إذا رفعت مائدته قال : الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه الحمد لله الذي كفانا وآوانا غير مكفي ولا مكفور ولا مودع ولا مستغنى عنه ربنا البخاري

كان له جفنة لها أربع حلق الطبراني و صححه الألباني

كان له قصعة يقال لها الغراء يحملها أربعة رجال أبو داود و صححه الألباني



نزول الوحي :

كان إذا نزل عليه الوحي ثقل لذلك وتحدر جبنه عرقا كأنه جمان وإن كان في البرد متفق عليه

كان إذا أنزل عليه الوحي كرب لذلك وتربّد وجهه مسلم ( تربّد : احمر وتغير )

كان إذا أنزل عليه الوحي نكّس رأسه ونكّس أصحابه رءوسهم فإذا أقلع عنه رفع رأسه مسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ادابه صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العاتري للابداع :: الكتاب والسنة والسيرة النبوية والعقيدة :: السيرة النبوية-
انتقل الى: